Saturday, July 29, 2017

تحليل النظام القائم the current system analysis

1:10 PM

Share it Please

تحليل النظام القائم the current system analysis


تحليل النظام القائم the current system analysis


تحليل النظام القائم 
لقد تطور تنفيذ تحليل النظام القائم عبر الزمن من يدوي إلى مؤتمت باستخدام أدوات CASE: Computer Aided Software Engineering، فبعد أن يقوم محلل النظم بجمع البيانات والمعلومات عن النظام المراد تعديله أو استبداله، فإنه كان يقوم بتحليل هذا النظام وفق الخطوات التالية:
1.2.7.2. تصنيف مفردات البيانات: بحيث تندرج المفردات ذات الملامح المشتركة في مجموعة واحدة وفق أحد أنواع التصنيف التي تفي بالمتطلبات الأساسية لتصنيف بيانات النظام القائم، ويمكن التمييز بين نوعين من التصنيف:
أ‌. التصنيف الوجهي: وهو تصنيف البيانات في مجموعات، تُمثِل كل مجموعة البيانات المصنفة بحسب منظور ما. كأن يصنف العمال في شركة ما بحسب الحالة الاجتماعية إلى أعزب، متزوج، أرمل، مطلق. في حين يمكن تصنيفهم بحسب المؤهل العلمي إلى دكتوراه، ماجستير، إجازة جامعية، شهادة الدراسة الثانوية، شهادة الدراسة الإعدادية، شهادة التعليم الأساسي.
ب‌. التصنيف الهرمي: وهو من أهم أنواع التصنيف في مجال نظم المعلومات حيث يتم تصنيف البيانات إلى مجموعات رئيسية، تنقسم كل مجموعة رئيسية إلى مجموعات فرعية، وتنقسم كل مجموعة فرعية إلى مجموعات فرعية أصغر وهكذا. وكمثال على هذا النوع من التصنيف نظام الجامعة:   

شكل رقم 3 نظام الجامعة والتصنيف الهرمي
2.2.7.2. ترميز مفردات البيانات، ويعبر عنها بشيفرة أو رمز يسمح بالتعرف على مفردات تلك البيانات، مع توفير إمكانية الربط والتمييز فيما بينها وفق أحد أنواع الترميز، إلا أن الترميز العددي هو النوع المفضل على غيره لما يتمتع به من المزايا التالية: 
أ‌. دقة التمييز ووضوحه لمفردات البيانات مع إمكانية الربط فيما بينها.
ب‌. الاقتصاد في المساحة التخزينية.
ت‌. توفير الجهد المبذول في إدخال البيانات إلى الحاسب.
ث‌. استخدام الترميز الرقمي يُسهِل التعبير عن الحقول التعريفية بسجلات البيانات.
ج‌. مرونة الترميز الرقمي وقابليته للتوسع أكثر من غيره.
هذا ومن الجدير بالذكر أنه مهما يكن نوع الترميز سواء أكان عددياً أم غير ذلك فلابد من أن يتصف بالملامح التالية: 
أ‌. التفرد: ويقصد بذلك عدم تكرار الرمز المخصص لأي مفردة من مفردات البيانات لمفردة أخرى ضمن حقل البيانات الواحد، فلا يجوز مثلاً أن نعطي ضمن حقل البيانات الخاص بالمؤهلات العلمية شهادة الماجستير أو أي شهادة أخرى الرمز (1) طالما أعطي هذا الرمز لشهادة الدكتوراه، إلا أنه يجوز استخدامه في حقل بيانات آخر كالحالة الاجتماعية مثلاً.
ب‌. الإيجاز: يجب أن يكون الرمز موجزاً ومختصراً قدر الإمكان.
ت‌. أن يكون للرمز معنى، فمثلاً عند ترميز الحالة الاجتماعية للشخص يفضل أن نرمز للأعزب بالرمز (1)، والمتزوج بالرمز (2).


ث‌. القابلية للتوسع بحيث يمكن استيعاب رموز جديدة لمفردات بيانات جديدة.
ج‌. المرونة وقابلية التعديل الذي قد يضطر إليه محلل النظم.
ح‌. أن يكون الرمز المخصص لأي مفردة من مفردات البيانات قابلاً لإجراء العمليات عليه يدوياً في النظم اليدوية وإلكترونياً في أنظمة الحاسب.


0 comments :

Post a Comment